Connect with us

منوّعات

يرمز للحب ولا ينمو إلا في مدينة واحدة عبر العالم.. قصة “الورد الأسود” الذي يُصنع منه الحلقوم والمربى

Published

on

عندما نريد شراء باقة من الورد، تكون الاختيارات غالباً متوجهة نحو الألوان الاعتيادية، مثل اللون الأحمر أو الوردي أو الأبيض، أو تلك التي تكون أكثر إشراقاً.

لكن نادراً ما يتم التفكير في اللون الأسود، وذلك لأن هذا النوع من الورود يعتبر نادراً جداً، ولا تتم زراعته إلا في مكان واحدة عبر العالم، وهي منطقة هالفيتي في مدينة شانلي أورفا، الواقعة في جنوب شرقي تركيا.

هذا النوع من الورود المسمى باللغة التركية “كاراجول”، وتعني الورد الأسود، له عدة استخدامات، غير بيعه على شكل باقات، أبرزها صناعة المربى، ,حلوى الحلقوم التركية، والعطور، والكريمات الخاصة بالتجميل، والصابون، وذلك بسبب رائحته الزكية، وندرة إنتاجه.

شانلي أورفا.. مدينة الورد الأسود

تعتبر مدينة شانلي أورفا من بين الوجهات السياحية التي اشتهرت خلال السنوات الأخيرة في تركيا، وذلك بسبب معالمها التاريخية العديدة، أبرزها المسجد القديم، الذي بناه صلاح الدين الأيوبي، وبحيرة السمك التي قيل إنها المكان الذي وُلد فيه سيدنا إبراهيم، إضافة إلى المنزل الذي عاش فيه سيدنا أيوب، الأمر الذي جعلها تعرف بمدينة الأنبياء.

وإضافة إلى هذه المواقع التاريخية، فإن مدينة شانلي أورفا تشتهر بالورد الأسود، الذي ينمو فقط في منطقة هالفيتي، وذلك بفضل نوع التربة التي  تمتاز بنسبة حموضة مرتفعة، مقارنة بباقي أنواع التربة الأخرى.

الورد الأسود- shutterstock

وقد كان سكان منطقة هالفيتي قديماً غير مهتمين بهذا النوع من الزهور، ولم تكن مشهورة في العالم، ولم يسمع بها من قبل. وحسب عدة مصادر تركية، فإن تاريخ “كاراجول” غير معروف، ولم يتم تحديد مصدر بذورها.

إلا أنها مع مرور السنين، بدأت هذه الورود تجذب الانتباه إليها، خصوصاً أنها ذات رائحة قوية، فيما تمتاز باختلاف لونها من الأخضر إلى الأسود، وهو اللون الذي تظهر عليه عندما يكتمل نموها، وتتفتح.

الظروف التي ينمو فيها الورد الأسود

يعتبر الورد الأسود من بين أنواع الورود الحساسة، التي تحتاج إلى بيئة معينة من أجل نموها، ودرجة حموضة في التربة مرتفعة، وهي تماماً البيئة الموجودة في شانلي أورفا.

ومن أجل نموها بشكل جيد، يجب أن توجد في درجة حرارة معتدلة نوعاً ما، وأن يكون المكان الذي ستُزرع فيه البذرة هو المكان نفسه الذي ستنمو فيه في الأخير، مع القيام بعمليات تعقيم، وسقيها بكميات كبيرة من الماء.

لذلك فالورد الأسود يتفتح في فصلي الخريف والشتاء، ونادراً ما يتفتح في فصل الصيف، فيما يصل سعرها إلى ما يعادل 20 دولاراً للوردة الواحدة.

الورد الأسود- shutterstock

وفي حال نُقلت البذرة من مكانها، وتمت زراعتها في تربة غريبة، تنمو بلون مختلف تماماً، وغالباً ما يكون أحمر، لذلك لا تتم زراعتها في مكان آخر بالعالم.

وعلى الرغم من محاولات زراعة هذا النوع من الورود النادرة في عدة دول عبر العالم، من بينها فرنسا، فإن لونها لا يكون أسود غامقاً كما هو حال ورود هالفيتي، وذلك لأن لونها يكون بنفسجياً غامقاً، أو أحمر مائلاً إلى السواد.

وخلال السنوات الأخيرة، وبعد ارتفاع منسوب مياه سد بيرجيك الواقع في مدينة شانلي أورفا، كانت الأرض التي يزرع فيها الورد الأسود معرضة للتدمير والتلف، إلا أن مديرية الزراعة والغابات قامت بحمايتها عن طريق إنشاء دفيئة خاصة لها، والتي أصبحت بدورها مزاراً سياحياً لكل من يريد رؤية هذا النوع من الورد النادر بشكل مباشر قبل القطف.

روايات وأساطير عن الورد الأسود

حسب عدة مصادر تركية، فإن الورد الأسود ارتبط بعدة روايات وأساطير، أبرزها أنه كان رمزاً لحب فتاة وشاب، لذلك فقد أصبحت رمزاً للعشق والحب والأمل، عكس ما يوحي به اللون الأسود عادة.

كما أن هناك قصة أخرى يرويها بعض شيوخ المدينة، تقول إن هذه الوردة كانت تقدم كهدية من طرف أحد العاشقين، وفي حال قام أحدهما بخيانة الطرف الثاني، أو ارتبط بشخص آخر، فإنه يفقد مشاعره، مثلما تفقد الوردة لونها الأسود عندما تزرع في أرض أخرى.

الورد الأسود- shutterstock

وحسب الروايات الشفوية الأخرى التي تروى بين السكان، لم يكن من الوردة السوداء إلا واحدة فقط، تسمى بزهرة الشيطان، ولا ينصح بأن يلمسها أحد، إلا أن فتاة قادمة من المدينة أعجبت بها وقامت بقطفها، ولم يحصل لها أي شيء، فأطلق عليها سكان المنطقة لقب الساحرة.

ومن أجل التخلص منها، قرر سكان هالفيتي قتل الفتاة، ومن أجل ترك أثر على وفاتها في تلك الأرض، قام الشيطان بجعل التربة تزهر وروداً سوداء فقط، وهي التي ما زالت موجودة إلى يومنا هذا.

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!