Connect with us

أدب

القصيدة الملعونة التي قتلت صاحبها

وكعادة دعبل، فقد كان يجاهر برفضه وسخطه على الخلفاء العباسيين، فكان كلما تولى أحدهم الحكم، أنشد قصيدة جديدة في ذمه والتهكم عليه.

Published

on

Photo: AYARPIC
إستمع إلى هذا المقال

عُرف دعبل بتشيعه، وبمناصرته لآل علي بن أبي طالب، وباعترافه بأحقية الأئمة منهم في الخلافة.

وقد كان دعبل يتصل بكبار أبناء البيت العلوي، ومن ذلك سفره إلى مرو في عام 201 هـ/816 م، حيث التقى بالإمام علي الرضا وأنشده قصيدة طويلة في مدح آل البيت والأئمة.

وكعادة دعبل، فقد كان يجاهر برفضه وسخطه على الخلفاء العباسيين، فكان كلما تولى أحدهم الحكم، أنشد قصيدة جديدة في ذمه والتهكم عليه.

وفي 218 هـ/833 م، توفي المأمون وتولى الخلافة أخوه المعتصم بالله ليصبح ثامن خلفاء دولة بني العباس، فأنشد دعبل قصيدة جاء فيها:

ملوك بني العباس في الكتب سبعة   ولم تأتنا في ثامن منهم الكتب

كذلك أهل الكهف في الكهف   سبعة وثامنهم عندنا كلب

وإني لأجزي الكلب عن ذكره بكم   لأن لكم ذنب وليس للكلب ذنب

وكان من الطبيعي أن تُثير هذه القصيدة غضب الخليفة المعتصم بعد أن شبهه دعبل فيها بالكلب، ثمّ اعتبره مذنباً، لا حقّ له بالخلافة.

فأرسل الخليفة قواته للقبض على الشاعر الذي هرب من مكان لأخر حتى استقر في أخر الأمر في طوس. ولكن مالك بن طوق، الذي كان أحد الوزراء العباسيين الذين هجاهم دعبل من قبل، أرسل له من يغتاله، فمات مسموماً في عام 220 هـ/835 م.

error: المحتوى محمي !!