Connect with us

القضية الفلسطينية

الأمم المتحدة: 70% من سكان قطاع غزة نزحوا منذ بداية الحرب مع إسرائيل

Published

on

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا)، أمس الثلاثاء، إن نحو 70% من سكان قطاع غزة نزحوا منذ بداية الحرب مع إسرائيل، وهو ما يصل إلى نحو 1,5 مليون شخص.

وتؤوي العشرات من ملاجئ الطوارئ مئات الآلاف من الأشخاص، حيث تكون في بعض الأحيان مكتظة بالافراد، بما يصل إلى أربعة أضعاف حجم طاقتها الاستيعابية.

وأفادت تقارير بأن الأوضاع في بعض الملاجئ تتدهور يوما بعد يوم. وقالت الأونروا إنه في أحد الملاجئ، يكون هناك أقل من اثنين متر مربع فقط متوفرة لكل شخص.

ويضطر ما لا يقل عن 600 شخص إلى الاشتراك في استخدام دورة مياه واحدة داخل منشأة واحدة، كما صارت هناك الآلاف من حالات الإصابة بالأمراض المعدية والإسهال وجدري الماء.

ووفقا لتقارير إسرائيلية، فر عدد من سكان قطاع غزة إلى الجنوب أمس الثلاثاء وهم يحملون رايات بيضاء.

ونشرت وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق مقطعا مصورا لآلاف الفلسطينيين وهم يسيرون في ممر الإجلاء.

ومنحت إسرائيل السكان في وقت سابق أربع ساعات أخرى للانتقال من شمالي قطاع غزة إلى جنوبه.

وقال الجيش الإسرائيلي اليوم إنه اشتبك مع مقاتلي حماس قرب إحدى مستشفيات قطاع غزة.

وذكر الجيش أن الحركة المسلحة دبرت هجوما على القوات المسلحة الإسرائيلية من مبنى مجاور للمستشفى.

وأفاد الجيش بأن القوات الإسرائيلية سيطرت على “معقل عسكري” لحماس شمالي قطاع غزة أمس الاثنين، وأفاد بالعثور على صواريخ وقاذفات صواريخ في الموقع.

ويعتزم الجيش زيادة الضغط على مدينة غزة، التي تحاصرها القوات الإسرائيلية تماما.

واستبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقف إطلاق نار طويل المدة في قطاع غزة في الوقت الحالي خلال مقابلة مع محطة تلفزيونية أمريكية أول أمس الاثنين.

كما صرح نتنياهو أيضا بأن إسرائيل ستتولى مسؤولية الأمن في غزة “لأجل غير مسمى”.

وأعلن الجيش الاسرائيلي استهداف خلية مسلحة مشتبه بها في لبنان على الحدود.

وقال الجيش أمس الثلاثاء إن “خلية” في لبنان حاولت إطلاق صواريخ مضادة للدبابات صوب إسرائيل. وحينئذ ردت دبابة إسرائيلية بإطلاق النار.

ولم يعرف بعد ما إذا كان الهجوم الاسرائيلي أسفر عن وقوع قتلى أو مصابين.

وكانت القوات الاسرائيلية قد هاجمت موقعا تابعا لحزب الله في وقت سابق من اليوم “لمواجهة تهديد”، ولكن لم يعلن الجيش عن طبيعة التهديد بالتحديد.

وقد سُمع دوى انفجارات قوية في أنحاء المنطقة، وانطلقت صفارات الانذار في قاعدة عسكرية تابعة للامم المتحدة. وقالت مصادر أممية لوكالة الأنباء الألمانية إن جميع أفراد قوات حفظ السلام كانوا في الملاجئ.

وذكر مصدر أمني لبناني أن المدفعية الإسرائيلية ضربت مناطق قرب قرية ميس الجبل، مما أحرق عدة حدائق زيتون.

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!