Connect with us

رياضة

انطلاق الإجراءات القضائية في فضيحة فساد مونديال 2006 بألمانيا في مارس المقبل

Published

on

قررت السلطات الألمانية اليوم الأربعاء بدء الإجراءات بحق المسؤولين السابقين بالاتحاد الألماني لكرة القدم فيما يتعلق بكأس العالم 2006 في ألمانيا في الرابع من مارس المقبل، بحسب ما علمت وكالة الأنباء الألمانية.

وقررت المحكمة الإقليمية العليا في فرانكفورت في 22 ماي الماضي استمرار الإجراءات بحق المسؤولين السابقين بالاتحاد الألماني لكرة القدم فيما يتعلق بمزاعم الفساد الخاصة بمونديال 2006 في ألمانيا.

وألغى هذا الحكم قرار محكمة مقاطعة فرانكفورت الصادر في أكتوبر من العام الماضي، والخاص بإغلاق التحقيقات بحق الرئيسين السابقين لاتحاد الكرة الألماني، ثيو تسفانتسايغر وفولفغانغ نيرسباخ، وهورست ار شميت الأمين العام السابق لاتحاد الكرة.

وتتعلق القضية بمبلغ مالي قيمته 6,7 مليون يورو (6,7 مليون دولار)، قام الاتحاد الألماني بتحويله عبر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى رجل الأعمال الراحل روبرت دريفوس، وجرى الإعلان عن أنه جزء من فعالية على هامش كأس العالم، رغم عدم إقامة تلك الفعالية.

كان فرانز بيكنباور رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم قد تسلم قرضا بالمبلغ نفسه من دريفوس عام 2002، وقد انتهى المطاف بذلك المبلغ في حساب بنكي كان يتحكم فيه القطري محمد بن همام، المسؤول البارز السابق في الفيفا، ولم تتضح الصورة حتى الآن بشأن الغرض من ذلك المبلغ.

وقضت المحكمة الإقليمية العام الماضي بإغلاق التحقيقات ضد المسؤولين الثلاثة باتحاد الكرة الألماني واورس لينسي الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعد توقف إجراءات المحاكمة ضدهم في سويسرا.

وأوضح فريق دفاع شميت في تصريحات سابقة أن القضية أغلقت بسبب “عقبة إجرائية لا يمكن تجاوزها”، ويقصد بذلك أن القانون لا يسمح بمعاقبة شخص أو تبرئته أكثر من مرة من نفس التهمة، وقد أغلقت القضية التي أجرت السلطات الألمانية والسويسرية تحقيقات فيها للاشتباه في وجود احتيال، قبل أن تقرر المحكمة العليا استمرار الإجراءات بحق المسؤولين السابقين بالاتحاد الألماني لكرة القدم

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!