Connect with us

القضية الفلسطينية

العراق وتونس تتحفظان على بيان القمة العربية الإسلامية في الرياض

Published

on

سجل العراق وتونس تحفظات عن بيان القمة العربية-الإسلامية الطارئة التي عقدت في الرياض لبحث التصعيد في غزة.

وقالت مصادر قريبة من القمة العربية مساء أمس السبت إن “تونس تحفظت عن ما كل ما ورد في مقررات قمة الرياض باستثناء النقاط المتعلقة بالوقف الفوري للعدوان على الشعب الفلسطيني وإدخال المساعدات الإنسانية فورا وفك الحصار عن فلسطين”.

ومن جانبه، تحفظ العراق “على كلمة حل الدولتين أينما وجدت في القرار كونها تتعارض مع القانون العراقي”كما تحفظ على عبارة “قتل المدنيين كونها تساوي بين الشهيد الفلسطيني والمستوطن الإسرائيلي” وتحفظ أيضا على عبارة “إقامة علاقات طبيعية معها”.

وطالب البيان الختامي للقمة العربية الإسلامية التي عقدت في الرياض أمس السبت “جميع الدول بوقف تصدير الأسلحة والذخائر إلى سلطات الاحتلال الاسرائيلي” مشيرا إلى “رفض توصيف الحرب الانتقامية على غزة بأنها دفاع عن النفس أو تبريرها تحت أي ذريعة”.

وطالب البيان” مجلس الأمن باتخاذ قرار فوري يدين تدمير إسرائيل الهمجي للمستشفيات في قطاع غزة.”

وأكد إدانة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وجرائم الحرب والمجازر الهمجية.

ولفت البيان إلى ضرورة دعم جهود مصر لإدخال المساعدات إلى القطاع بشكل فوري ومستدام وكاف، ودعم كل ما تتخذه مصر من خطوات لمواجهة تبعات العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة.

وشدد على ضرورة كسر الحصار على غزة وفرض إدخال قوافل المساعدات تشمل الغذاء والدواء والوقود إلى القطاع بشكل فوري.

وانطلقت أعمال القمة العربية الإسلامية الطارئة في الرياض بحضور قادة الدول العربية والإسلامية لبحث الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وطالب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في كلمته بالاجتماع بتوفير ممرات إنسانية للمدنيين في قطاع غزة والوقف الفوري “للعمليات العسكرية” وقال: “نؤكد رفضنا القاطع للعدوان على غزة ورفضنا القاطع للحرب الشعواء التي يتعرض لها أشقاؤنا في فلسطين”، وطالب بضرورة “فتح ممرات إنسانية لإغاثة سكان القطاع فورا”.

واستضافت العاصمة السعودية الرياض أمس السبت “قمة عربية إسلامية مشتركة غير عادية” بشكلٍ استثنائي، عوضًا عن “القمة العربية غير العادية” و”القمة الإسلامية الاستثنائية” اللتين كانتا من المُقرر أن تُعقدا في التاريخ نفسه.

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!