Connect with us

القضية الفلسطينية

قائد اليونيفيل يبدي قلقه إزاء التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

Published

on

أعرب القائد العام لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان (يونيفيل) الجنرال أرولدو لازارو عن “قلقة الشديد” إزاء تبادل إطلاق النار اليومي على الحدود اللبنانية- الإسرائيلية.

وقال لازارو: “تتمثل أولويات اليونيفيل الآن في منع التصعيد وحماية أرواح المدنيين وضمان السلامة والأمان لقوات حفظ السلام التي تحاول تحقيق هذا “.

وأَضاف عقب اجتماع مع رئيس حكومة تسيير الأعمال نجيب ميقاتي ورئيس البرلمان نبيه بري اللبنانيين: “ما زال دورنا الحيادي في إرسال رسائل ضرورية للتخفيف من التوترات والحيلولة دون سوء التفاهم حيويا، بهدف تفادي أي تصعيد غير مبرر”.

وتم نشر قوات اليونيفيل في لبنان في 1987. وهي أحدى أقدم القوات الأممية النشطة.

ومنذ أطلقت حركة (حماس) هجمات مباغتة على مستوطنات بغلاف غزة في السابع من أكتوبر الماضي واندلاع الحرب، يقع تبادل لإطلاق النار على الحدود بين إسرائيل ولبنان كل يوم تقريبا، مما يسفر عن سقوط قتلى على الجانبين.

وشهد أمس الثلاثاء تبادلا جديدا لإطلاق النار.

وشن الطيران والمدفعية الإسرائيلية أمس هجمات على أهداف في جنوبي لبنان، بعد أن أطلقت جماعة حزب الله اللبنانية الموالية لإيران عدة هجمات على مواقع الجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مواقعه بالقرب من قرية مرجليوت بالقرب من هضبة الجولان وبالقرب من عدة بلدات حدودية من بينها مطاط وشوميرا وعرب العرامشة تعرضت للهجوم أيضا.

من جانبه، أعلنت جماعة حزب الله مسؤوليتها عن عدة هجمات قرب الحدود اللبنانية وقالت إنها سجلت “إصابات مباشرة.

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!