Connect with us

عالم السيارات

مازدا تقتحم عالم السيارات الكهربائية بموديل فريد

Published

on

تقتحم شركة مازدا عالم السيارات الكهربائية على متن سيارتها MX-30 R-EV الجديدة، التي تمتاز بتقنية فريدة من نوعها.

محرك فانكل

ولا تقتصر مزايا هذه السيارة اليابانية الفريدة على كونها أول سيارة كهربائية مزودة بموسع مدى السير منذ طرح سيارة بي إم دبليو i3، ولكن يتم أيضا تشغيل المحرك الإضافي على متن السيارة بواسطة محرك دوار، والذي يعرف باسم محرك “فانكل”.

وعلى الرغم من اختفاء هذا المحرك المزود بالمكبس الدوار لدى جميع شركات السيارات الأخرى منذ عقود من الزمن، إلا أن شركة مازدا لا تزال محافظة على هذا النوع من المحركات.

وتأتي السيارة الكهربائية الجديدة مزودة بمحركين مع مدى سير كبير يصل إلى 680 كلم. ويولد المحرك ذو المكبس الدوار والقرص، والذي يأتي بسعة حجمية تبلغ 8ر0 لتر، قوة 55 كيلووات/75 حصان، ويتمتع بحجم مدمج للغاية ووزن خفيف ويعمل بهدوء وسلاسة، ويدور على مستوى ثابت من عدد اللفات لتشغيل مولد التيار الكهربائي، وبالتالي فإن سيارة مازدا تنتمي إلى الموديلات الهجينة Plug-in القياسية.

ويمكن لقائد السيارة تحديد كيفية عمل المحركين معا عن طريق بدء عملية الشحن يدويا أو إيقاف المولد الكهربائي أو تحديد قيم معينة مثل تحيد مدى السير المطلوب.

ولم يطرأ أي تغيير على معدلات الأداء على الرغم من أن المحرك الكهربائي يولد حاليا قوة 125 كيلووات/170 حصان. وتحتاج سيارة مازدا الكهربائية إلى 1ر9 ثانية لكي تنطلق من الثبات إلى سرعة 100 كلم/س، بينما تقف سرعتها القصوى على أعتاب 140 كلم/س.

شعور قيادة مختلف

ويختلف شعور قيادة السيارة بسبب أنه لم يعد هناك اتصال ميكانيكي بين المحرك والعجلات، ولكن يصدر صوت طنين أثناء القيادة، كما أن قائد السيارة لم يعد مضطرا لمتابعة بيان مدى السير بعصبية، وبدلا من ذلك يمكنه الانطلاق بلا تردد في الرحلات الطويلة.

وتعمل السيارة بقدرة شحن معتدلة تبلغ 11 كيلووات بواسطة الشاحن الحائطي المعتمد على التيار المتردد وقدرة 35 كيلووات عند استعمال محطات الشحن العاملة بالتيار المستمر، كما يتم إعادة تعبئة خزان الوقود في دقائق معدودة.

ويتناسب المحرك غير المعتاد مع السيارة MX-30 بشكل مثالي، وبغض النظر عما إذا كانت مزودة ببطارية أو بخزان بنزين إضافي فإن سيارة مازدا بطولها البالغ 40ر4 متر تعتبر واحدة من أكثر السيارات الكهربائية غرابة في الأسواق.

تصميم متفرد

وتلفت سيارة مازدا الأنظار إليها من خلال تصميمها المتفرد؛ حيث إنها تأتي مزودة ببابين في الخلف يتم فتحهما عكس اتجاه القيادة، كما أنه لا يمكن فتحهما إلا إذا كانت الأبواب الأمامية مفتوحة. وتتجلى ميزة هذا التصميم في سهولة الدخول إلى السيارة، وخاصة الوصول إلى المقاعد الخلفية؛ لأنها أصبحت أكثر رحابة.

ويكتمل هذا التصميم غير المعتاد بمفهوم الاستعمال، الذي يتضمن العديد من الأدوات الرقمية وشاشة عرض Head-up وشاشة، كما تزدان مقصورة القيادة نفسها بكسوة من الجلد والفلين وتبدو بتصميم عريق ورائع.

وتزخر سيارة مازدا الجديدة بشاشات صغيرة بشكل غير معتاد على العكس من الموديلات المنافسة من الشركات الصينية، التي تعتمد على الشاشات اللمسية في المقام الأول، إلا أن سيارة الشركة اليابانية حافظت على مفهوم الاستعمال التقليدي بواسطة زر التحكم الدوار والانضغاطي.

وتمتاز السيارة MX-30 الجديدة بأنها أقل حجما وأخف وزنا من جميع السيارات الرياضية متعددة الأغراض SUV، وبالتالي فإنها توفر متعة قيادة نادرة مقارنة بالسيارات الكهربائية الأخرى.

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!