Connect with us

آخر الأخبار

«رجب» يصلح الساعات بأصابع قدميه رغم إعاقته.. يعمل في المهنة من 16 سنة

Published

on

إستمع إلى هذا المقال


تحدى إعاقته التي ولد بها، فلم ييأس وأصر على تعلم مهنة تعد من أدق المهن التي تستلزم الصبر والتركيز، هذا ما فعله «رجب»، فرغم إعاقته في يديه إلا أنه يعمل في تصليح الساعات برجليه، إذ يعمل في هذه المهنة منذ 16 سنة، كما أنه كان يعمل مكوجي باستخدام رجله فقط أيضًا.

ربنا فضلني واختارني بالإعاقة

يروي «رجب»، البالغ من العمر 43 عاما، أنه تغلب على مهنة تصليح الساعات، رغم إصابته بـ الإعاقة، «ربنا مش ابتلاني بالإعاقة ولكن اختارني وفضلني بالإعاقة، لأنها عمرها ما تعوق الإنسان طول ما هو حامد ربنا»، وذلك خلال حديثه ببرنامج «واحد من الناس»، المذاع على شاشة «الحياة»، ويقدمه الإعلامي عمرو الليثي.

ولفت إلى أنه فور اكتشاف أهله بإعاقته التي ولد بها، حاولا معالجته، «قعدت حوالي 9 سنين أو 10 سنوات في معهد شلل الأطفال جلسات كهرباء وعلاج طبيعي، وعملت 3 عمليات، ولكنهم فقدوا الأمل».

يعيش «رجب» في قرية «كفر حجازي» بمنشأة القناطر، ومتزوج ولديه 3 أبناء، مضيفا أنه لم يتعلم خلال فترة علاجه، وكان كل تركيز أهله في إيجاد حل له، ولكنه حرص على حضور دروس التقوية بالمستشفى، وتعلم الكتابة من خلال الإمساك بالقلم بقدمه، وعندما يعود لقريته حرص على الالتحاق بالكتاب وحفظ القرآن الكريم.

مشتغلتش تحت إيد صنايعي

وأشار إلى أنه كان يصلح ألعابه بنفسه من خلال رجله، ومع مرور الوقت بعض الأشخاص طلبوا منه تصليح ساعاتهم، «أنا مشتغلتش تحت إيد صنايعي، بس كنت باخد الساعات دي عند شخص بيصلحها في العتبة وبشوف بيصلحها إزاي، وبدأت أتعلم منه، بحب اشتغل في الحاجات الدقيقة».      

وطلب الإعلامي عمرو الليثي من «عم رجب» تصليح ساعة على الهواء مباشرة، وهو ما نجح فيه الأخير، ما أثار دهشة الإعلامي عمرو الليثي على دقته في العمل وتركيزه رغم إعاقته.

Continue Reading
error: المحتوى محمي !!